أنشطة المركز

المذهب المالكي في البحث الجامعي بالمغرب
المذهب المالكي في البحث الجامعي بالمغرب

موضوع يوم دراسي ـ تكويني نظمه مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك التابع للرابطة المحمدية للعلماء

إعداد مركز دراس بن إسماعيل

في إطار الأنشطة العلمية التي يقوم بها، وفي إطار تواصله مع الباحثين بالجامعات المغربية، نظم مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك التابع للرابطة المحمدية للعلماء يوما دراسيا تكوينيا لفائدة طلبة ماستر: "فقه المعاملات المالية في المذهب المالكي وتطبيقاته المعاصرة" التابع لشعبة الدراسات الإسلامية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس في موضوع "البحث في المذهب المالكي" (الحلقة الأولى): المذهب المالكي في البحث الجامعي بالمغرب ،وذلك يوم الثلاثاء 23 رجب 1431 الموافق لـ 6 يوليوز 2010، وقد أشرف على تأطيره كل من الأستاذ الدكتور عبد الله معصر رئيس المركز، والأستاذ الدكتور الجيلالي المريني منسق الماستر.

بعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناول الدكتور عبد الله معصر الكلمة وأكد على أهمية "البحث في المذهب المالكي"، فاعتبر  أن الدراسات المنجزة حول المذهب المالكي تكاد لا تناسب حجم هذا الأخير، وحجم العطاء الذي كان لرواده منذ الإمام مالك ممن وسّعوا مجالاته أصولا وفروعا. فما نجده اليوم من دراسات حول المذهب المالكي لا يعكس الحجم الذي ينبغي أن يتبوّأه هذا الأخير.

وفي هذا السياق دعا الأستاذ الباحثين إلى طرق القضايا المعاصرة التي من شأنها أن تدعم البحث في المذهب المالكي لكن بما يتوافق وأصوله الكبرى ،هذه الأصول التي تدعو إلى الاجتهاد ،ولذلك ينبغي استثمارها من أجل النهوض بالبحث في المذهب المالكي.

وقد ذكّر الأستاذ بالفوضى التي يعرفها البحث في هذا الباب، حيث إن عددا من الباحثين ممن يشتغلون  بالدراسات حول المذهب المالكي ليس لهم تصور واضح بخصوص طرق التعامل مع حقائقه وسبل خدمته، لهذا فهو يدعو إلى مشروع ضخم يعتني بهذا الجانب من تراثنا، ويقترح أن يتم العمل فيه في إطار مؤسساتي منظم تتضافر فيه جهود جميع المهتمين  (مراكز علمية وجامعات وباحثين) من أجل النهوض به وخدمته، ودعا إلى ضرورة التنسيق بين الجميع، عن طريق خلق مكتبة رقمية مختصّة بالمذهب المالكي تكون مرجعا للباحثين تضمن عدم تكرار البحوث و ذلك قصد تقديم الجديد في مجال البحث في المذهب المالكي.

كما أكد الدكتور عبد الله معصر على أن العديد من القضايا المعاصرة تجد بها حلولا في المذهب المالكي، لكن على الباحثين استخراجها؛ لذلك فالأولى بالدارسين أن يتّجهوا في بحوثهم إلى هذا الاتجاه التجديدي، وفي هذا الإطار اقترح عددا من القضايا التي يجب على الباحثين دراستها ومن بينها:

ـ حصر المصنفات المذهبية بجميع فروعها وتخصصاتها.

ـ البحث في جزئيات لها صلة بالواقع تستمد مشروعيتها الاستدلالية من أصول المذهب.

ـ استنباط القواعد التي تفتح لنا آفاق جديدة للتعامل مع القضايا الجديدة.

أما الدكتور الجيلالي المريني فتحدث عن تميز المذهب المالكي وفرادته. ودعا إلى إبراز الجانب العملي للفقه المالكي، كما نوّه بالمشروع الذي دعا إليه الأستاذ معصر وأكد على ضرورة تفعيله، وذلك بالدعوة إلى ضرورة صياغة مشروع علمي متكامل يتنزل منزلة السياق والإطار المعرفي للبحث الفقهي.

وفي الأخير ذكر الدكتور المريني بسعة أدلة المذهب وقواعده وضوابطه بشهادة علماء المذاهب الأخرى القدماء والمحدثين. كما بسط القول في الشروط العلمية التي يجب أن تتوفر في البحوث حول المذهب، مما يجعل منها بحوثا جديدة ذات قيمة علمية، ومن أهم تلك الشروط وصلها بمقاصد الشريعة الإسلامية ومواكبتها للقضايا المعاصرة.

وفي ختام العرضين فُتح المجال للطلبة الباحثين من أجل المناقشة، والذين أعربوا بدورهم عن أهمية اللقاء واستفادتهم منه، كما طرحوا العديد من الأسئلة والمقترحات أجاب عنها الأستاذان في جو تواصلي فعّال.



 
2012-01-10 15:50علال عبد العزيز

الشكر الجزيل لكل من ساهم في هذا المنتدى والقائمين عليه

 
2011-12-23 14:50أحمد سرحاني

أحسن الله إليكم
تعميما للفائدة المرجو إدراج المواضيع الكاملة لهذه الدورات حتى نستطيع تحميلها

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تقرير حول محاضرة بعنوان: "من أجل حوار عالمي بين التقاليد الفلسفية"

تقرير حول محاضرة بعنوان:
"من أجل حوار عالمي بين التقاليد الفلسفية"

في إطار أنشطته العلمية، وفي سياق سعي مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك في الانفتاح على الخبرات المعرفية العالمية، نظم المركز محاضرةً علمية في موضوع: "من أجل حوار عالمي بين التقاليد/التجارب الفلسفية"

"POUR UN DIALOGUE MONDIAL ENTRE LES TRADITIONS PHILOSOPHIQUES"

من إلقاء أحد كبار رواد الفلسفة المعاصرة الفيلسوف الأرجنتيني إنريك دوسيلEnrique Dussel، ومن تأطير وتنشيط فضيلة الأمين للعام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي، وذلك يوم  الأربعاء 22 أبريل 2015 بقاعة المحاضرات العلامة سيدي عبد الواحد ابن عاشر بمقر مركز دراس بن إسماعيل على الساعة الخامسة والنصف مساء.

تقرير عن موضوع دورة تكوينية: المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية

تقرير عن موضوع دورة تكوينية:
 المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية

في إطار الأنشطة العلمية التي دأب على تنظيمها مركز درّاس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بفاس التابع للرابطة المحمدية للعلماء، انفتاحاً منه على مستجدات الواقع المعاصر، نظّم المركز لفائدة نخبة من الطلبة الباحثين في سلك الدكتوراه دورة تكوينية في موضوع: "المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية"، من تأطير الأستاذ الباحث عبد العلي بلامين وفضيلة الدكتور عبد الله معصر، وذلك يوم: 23 جمادى الثانية 1437هـ، الموافق لـ: 02 أبريل 2016م بقاعة المحاضرات "العلامة عبد الواحد بن عاشر" الكائنة بمقر مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك.

تقرير عن دورة تكوينية في موضوع: "الخلاف الفقهي: مكوناته وأبعاده المعرفية"

تقرير عن دورة تكوينية في موضوع:
 "الخلاف الفقهي: مكوناته وأبعاده المعرفية"

امتداداً للأنشطة العلمية التقريبية التي دأب على تنظيمها مركز درّاس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بفاس التابع للرابطة المحمدية للعلماء، نظّم المركز بتعاون مع مختبر البحث في الأصول الشرعية للكونيات والمعاملات التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، سايس بفاس، دورة تكوينية لفائدة الطلبة الباحثين بسلك الماستر والدكتوراه في موضوع: "الخلاف الفقهي، مكوناته وأبعاده المعرفية"، تأطير: فضيلة الدكتور عبد الله معصر، رئيس مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك، وذلك يوم السبت 06 رجب 1436هـ موافق: 25 أبريل 2015م بقاعة المحاضرات "العلامة عبد الواحد ابن عاشر" بمقر المركز.