أنشطة المركز

ضوابط البحث في العلوم الشرعية (الحلقة الأولى)
ضوابط البحث في العلوم الشرعية
 (الحلقة الأولى)

 

في إطار أنشطته العلمية وبتعاون مع الجامعة المغربية، نظم مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك يوما تكوينيا لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه، في موضوع: "ضوابط البحث في العلوم الشرعية" وذلك يوم الخميس  8 جمادى الثانية 1433هـ الموافق لـ 26 أبريل 2012م ، بتأطير: الدكتور عبد الله معصر رئيس مركز دراس بن اسماعيل، والدكتور سعيد مغناوي أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب فاس ـ سايس.

 وقد ركز الأستاذان الفاضلان في هذا اللقاء على أن الغاية من تنظيم مثل هذه الأيام الدراسية الارتقاء بالنوعية الباحثة إلى مستوى تتشرف به الجامعة المغربية، وكذا الإسهام في إثراء حقل البحث العلمي بوجه عام، والمتخصص في العلوم الشرعية بوجه خاص، علما أن هذا التخصص يتميز بكونه يحمل رسالة تستهدف بث روح الخير والعلم في عموم المجتمع الإسلامي، ومن ثَم فإن الباحث في العلوم الشرعية يجب أن يتوفر على مجموعة من المؤهلات قبل ممارسة البحث في هذه العلوم،  كحفظ حظ وافر من نصوص الكتاب والسنة، وأن يكون مطلعا على مجموعة من العلوم كأصول الفقه ومقاصد الشريعة وقواعد التنظير وأصول الاستدلال والحجاج، كما ينبغي أن يكون متقنا للغة العربية وملما في نفس الوقت بفقه الواقع، فكثير من الأمور تدرس نظريا دون أن يكون لها ارتباط بواقع الناس.

 كما تم التركيز على أن الباحث في العلوم الشرعية يجب أن يمتثل لمجموعة من الضوابط تتلخص في: 1- الضوابط العقائدية؛ التي ترتبط بإصلاح النية بين العبد وربه. 2-الضوابط الأخلاقية؛ التي تقتضي بأن يستشعر الباحث أمانة ما يقوم به، وأن تكون غايته خدمة الأمة الإسلامية وتحقيق مصلحتها. 3-الضوابط المنهجية؛ إذ لابد له من خطوات علمية تقنن مسار البحث وتضبط حيثياته.

بعد ذلك فُتح المجال للطلبة الباحثين الذين أعربوا بدورهم عن أهمية هذا اللقاء الذي فتح لهم آفاق البحث العلمي في العلوم الشرعية، من خلال النقاشات والتوجيهات العلمية المنهجية التي أتحفهم بها الأساتذة المبرزين في هذا المجال.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تقرير حول محاضرة بعنوان: "من أجل حوار عالمي بين التقاليد الفلسفية"

تقرير حول محاضرة بعنوان:
"من أجل حوار عالمي بين التقاليد الفلسفية"

في إطار أنشطته العلمية، وفي سياق سعي مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك في الانفتاح على الخبرات المعرفية العالمية، نظم المركز محاضرةً علمية في موضوع: "من أجل حوار عالمي بين التقاليد/التجارب الفلسفية"

"POUR UN DIALOGUE MONDIAL ENTRE LES TRADITIONS PHILOSOPHIQUES"

من إلقاء أحد كبار رواد الفلسفة المعاصرة الفيلسوف الأرجنتيني إنريك دوسيلEnrique Dussel، ومن تأطير وتنشيط فضيلة الأمين للعام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي، وذلك يوم  الأربعاء 22 أبريل 2015 بقاعة المحاضرات العلامة سيدي عبد الواحد ابن عاشر بمقر مركز دراس بن إسماعيل على الساعة الخامسة والنصف مساء.

تقرير عن موضوع دورة تكوينية: المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية

تقرير عن موضوع دورة تكوينية:
 المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية

في إطار الأنشطة العلمية التي دأب على تنظيمها مركز درّاس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بفاس التابع للرابطة المحمدية للعلماء، انفتاحاً منه على مستجدات الواقع المعاصر، نظّم المركز لفائدة نخبة من الطلبة الباحثين في سلك الدكتوراه دورة تكوينية في موضوع: "المعرفة الرقمية ودورها في خدمة العلوم الشرعية"، من تأطير الأستاذ الباحث عبد العلي بلامين وفضيلة الدكتور عبد الله معصر، وذلك يوم: 23 جمادى الثانية 1437هـ، الموافق لـ: 02 أبريل 2016م بقاعة المحاضرات "العلامة عبد الواحد بن عاشر" الكائنة بمقر مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك.

تقرير عن دورة تكوينية في موضوع: "الخلاف الفقهي: مكوناته وأبعاده المعرفية"

تقرير عن دورة تكوينية في موضوع:
 "الخلاف الفقهي: مكوناته وأبعاده المعرفية"

امتداداً للأنشطة العلمية التقريبية التي دأب على تنظيمها مركز درّاس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بفاس التابع للرابطة المحمدية للعلماء، نظّم المركز بتعاون مع مختبر البحث في الأصول الشرعية للكونيات والمعاملات التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، سايس بفاس، دورة تكوينية لفائدة الطلبة الباحثين بسلك الماستر والدكتوراه في موضوع: "الخلاف الفقهي، مكوناته وأبعاده المعرفية"، تأطير: فضيلة الدكتور عبد الله معصر، رئيس مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك، وذلك يوم السبت 06 رجب 1436هـ موافق: 25 أبريل 2015م بقاعة المحاضرات "العلامة عبد الواحد ابن عاشر" بمقر المركز.