معلمة دراس

أبو عبد الله محمد العربي بن أحمد بردلة (ت1133هـ)

 

إعداد: د. عبد الرحيم السوني

باحث بمركز دراس بن إسماعيل


هو الفقيه العلامة النوازلي أبو عبد الله محمد العربي بن أحمد بُرْدُلَّة الأندلسي ثم الفاسي مولدا ووفاة. ولي قضاء فاس والفتوى بها مرارا وعزل عن كل ذلك. ثم ولي النظر في أحباس فاس. وكان آخره مرة عزل عن القضاء ولم يرجع إليه سابع صفر عام تسعة عشر ومائة وألف. أخذ ـ رحمه الله ـ عن شيخ الجماعة سيدي عبد القادر الفاسي، وأبي العباس المزوار و أضرابهما.

رحل في طلب العلم إلى الزاوية الدلائية، حيث كانت مرتعا للوفود، ومقصدا للطلاب، فلقي صاحب الترجمة جماعة من مشايخها فأخذ عنهم جملة من العلوم، ممن كان يدرس المدونة وخليلا والبخاري وغيرها، له أجوبة فقهية دالة على اتساع معلوماته، توفي سنة 1133هـ.

 

تنظر ترجمته:

الفكر السامي، 2/616.

موسوعة أعلام المغرب، 5/1973.         



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الفقيهة العالمة أم هانئ العبدوسية

فقيهة فاس الصالحة الأحوال، أخت الإمام الحافظ عبد الله العبدوسي، كانت فقيهة صالحة ذات علم وصلاح.

أبو عبد الله محمد بن سعيد السراج الرعيني (ت778هـ)

كان فقيهاً فاضلاً، مُحدِّثا صالحاً، حسن الخُلق مُتواضعاً، مُولعاً بالتّقييد والتصنيف، قلّ أن تراه إلا ناظراً في كتاب، أو مُقيّداً لفائدة.

سيدي إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي بكر ابن أبي يحيى التسولي (ت بعد748هـ)

من صدور المغرب، له مشاركة في العلم، وتبحُّر في الفقه، ووجاهة عند الملوك. واستعمل في السّفارة. وكان حسن العهد، مليح المجالسة، أنيق المحاضرة، كريم الطبع، صحيح المذهب.