مالكيات

التعريف بمراحل تطور المذهب المالكي ومدارسه ومصادره الفقهية وأصوله[15]

الدكتور عبدالله معصر

رئيس مركز دراس بن إسماعيل


 4-أصول مذهب الإمام مالك

تضاربت آراء الباحثين حول تدوين الإمام مالك –رحمه الله- لأصوله التي بنى عليها مذهبه، والتي على أساسها استنبط الفروع، فابن العربي يرى أن الإمام مالك نبه في كتابه الموطأ على معظم أصول الفقه التي ترجع إليها مسائله، وبناه على تمهيد الأصول للفروع[1]،وهذا الرأي هو الذي ذهب إليه القاضي عياض[2].

في حين يرى البعض أن الإمام مالك لم يدون أصوله، ولم يصرح بالتزامه بأصوله وقواعده التي اعتمد عليها في الاستنباط، إلا ما يظهر من صنيعه في اعتماده على الأصلين من الكتاب والسنة، وعمل أهل المدينة، واعتماده على القياس كما يستشف من عمله في الموطأ.

ومهما يكن من اختلاف الفريقين فالذي يظهر جليا أن تدوين هذه الأصول كان من عمل أتباع مالك الذين جاؤوا من بعده، حيث تتبعوا الفروع ووازنوا بينها واستنبطوا منها ما صح لديهم أنه دليل قام عليه الاستنباط، فدونوها وأضافوها إلى الإمام تساهلا، فقالوا:كان مالك يأخذ بكذا ويستدل بكذا، فهي من عمل أتباعه الذين حددوها بناء على ما فهموه من طريقته في استنباط الأحكام، وما دونه من فتاوى ومسائل، وجمعه من أحاديث، وما أثر عنه من أقوال وآراء[3].

 

الهوامش:

 


[1]- القبس:لابن العربي ج1ص75 .

[2]- ترتيب المدارك ج1ص(87-89) .

[3]- محاضرات في تاريخ المذهب المالكي بالغرب الإسلامي:عمر الجيدي ص59.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

سيدي محمد المهدي الوزاني تميز وتمكن في فقه النوازل[4]

لم يكن المؤلف جامعًا للغث والسمين، الشيء الذي يدل على استقرائه لما وجد من أجوبة وفتاوى، فاقتصر على أقوال الفقهاء المتمكنين، والعلماء البارعين في مجال الإفتاء.

سيدي محمد المهدي الوزاني تميز وتمكن في فقه النوازل[3]

درس بمدينة فاس، وبقي بها عالما مدرسا، و نوازليا محررا ومؤلفا كبيرا، فأغنى بذلك المكتبة الفقهية المغربية حتى اشتهرت النوازل باسمه، وكان رحمه الله مفتي فاس ترد عليه الأسئلة من سائر أقطار المغرب.

سيدي محمد المهدي الوزاني تميز وتمكن في فقه النوازل[2]

الفقيه لم يكن بعيدا عن واقعه ولا منعزلا عن مجتمعه مكتفيا بإصدار فتاوى نظرية، وإيجاد حلول لوقائع فرَضية، بل إن الفقيه كان ابن بيئته يعيش مع الناس وبين الناس، يشهد من الحوادث ما يشهدونه.