شذرات القرويين

حياة الشيخ الإمام أبي الشتاء الغازي الحسيني(10)

د/عبد السلام اجميلي الحسني

من علماء القرويين:


7.العلامة سيدي عبد السلام العلوي:

عبد السلام بن عمر العلوي الحسني، الشيخ المعمر المدرس النفاعة المطلع، حلاه بعض أقرانه بقوله: الشريف النجيب، العالم المدرس الأريب، تاج أقرانه، وفخر عصره وزمانه، ذو الذهن الثاقب واللسان الفصيح، والقلم البليغ والصدر الفسيح، أنبوب ماء السر النبوي، العلامة مولاي عبد السلام بن عمر العلوي، انتهى.

أخذ عن الشيخ محمد بن المدني كنون، وعن الشيخ محمد فتحا ابن عبد الرحمان العلوي قاضي فاس، وعن الشيخ أحمد بن أحمد بن أحمد بناني كلا، وعن الشيخ عبد الملك العلوي الضرير، وعن الشيخ عبد الله البدراوي وغيرهم، وبعدما أنس من نفسه النجابة تصدر للتدريس في جل الفنون من فقه وأصول وبيان ونحو، ثم تولى القضاء بثغر الصويرة ثم مدينة طنجة وغيرها من مدن المغرب، وأخيرا صار خليفة رئيس المجلس العلمي، له تآليف منها تأليف في ترجمة شيخه عبد المالك العلوي الضرير الحسني سماه:"الروض النضير في الإعلام بأحوال مولاي عبد الملك الضرير"، وله فهرست ذكر فيها أشياخه إلى غير ذلك، لم يترك التدريس على كبر سنه، وقد جاوز الثمانين، توفي رحمه الله يوم الثلاثاء عام خمسين وثلاثمائة وألف، ودفن بروضتهم بالقباب[سل النصال ص 65.].



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

نبوغ علماء القرويين في علوم الحساب سيدي أحمد سكيرج نموذجا(3)

لئن كان القلم الفاسي قد اشتهر وارتبط بتقييد التركات وما يخشى وقوع التزوير فيه، فقد استخدمه العلماء والنساخ كذلك في تأريخ المخطوطات.

نبوغ علماء القرويين في علوم الحساب سيدي أحمد سكيرج نموذجا(2)

من أوجه عناية وتميز علماء فاس بعلوم الحساب أن ابتكروا حساب القلم الفاسي، وهو طريقة فريدة من نوعها استخدمت بقصد منع التزوير والتلاعب في الوثائق خاصة فيما يخص التركات، كما استخدم في تأريخ بعض الكتب والمؤلفات.

نبوغ علماء القرويين في علوم الحساب سيدي أحمد سكيرج نموذجا(1)

استمرت جامعة القرويين – القلب النابض لمدينة فاس- عامرة تواصل سيرها الحثيث، متخطية كل الصعاب ومتحدية كل العقبات تؤدي رسالتها العلمية والحضارية من جيل إلى جيل، محافظة بذلك على التراث الإسلامي وأصالة الأمة المغربية.