شذور ذهبية

الفرق بين الحروف المنظومة والكلم المنظومة(3)

 

 

قال عبد القاهر الجرجاني رحمه الله تعالى مبينا الفرق بين الحروف المنظومة والكلم المنظومة:

 

    ومما يلبسُ على الناظرِ في هذا الموضع ويغلطه أنه يستبعد أن يقال: هذا كلام قد نظمت معانيه. فالعرف كأنه لم يجرِ بذلك، إلاّ أنهم وإن كانوا لم يستعملوا النَّظم في المعاني قد استعملوا فيها ما هو بمعناه ونظيرٌ له، وذلك قولهم: إنه يرتب المعاني في نفسِه وينزلها ويَبني بعضها على بَعض. كما يقولون: يرتبُ الفروعَ على الأُصول، ويتبعُ المعنى المعنى، ويُلحق النّظير بالنّظير. وإذا كنتَ تعلم أنهم استعاروا النَّسجَ والوَشْي والنَّقشَ والصياغة لنفسِ ما استعاروا له النَّظم، وكان لا يُشك في أن ذلك كله تشبيهٌ وتمثيلٌ يرجعُ إلى أمور وأوصاف تتعلق بالمعاني دون الألفاظ، فمن حَقّك أن تعلم أنّ سبيل النظم ذلكَ السبيل.

    واعلم أنَّ من سبيلك أن تعتمد هذا الفصل حَدًّا، وتجعلَ النُّكَت التي ذكرتها فيه على ذُكْرٍ منكَ أبدًا، فإنها عُمَدٌ وأصولٌ في هذا الباب، إذا أنت مكّنتها في نفسِكَ، وجدتَ الشُّبه تنزاحُ عنك، والشُّكوكَ تَنتفي عن قَلبك، ولا سيَّما ما ذكرتُ من أنه لا يُتصوَّر أن تعرف لِلَّفظ موضعًا من غير أن تعرفَ معناه. ولا أن تتوخَّى في الألفاظ من حيثُ هي ألفاظٌ ترتيبًا ونظمًا، وأنّك تتوخّى الترتيبَ في المعاني، وتُعمل الفِكر هناك، فإذا تمَّ لك ذلك أتبعتها الألفاظ وقفوت بها آثارها. وأنك إذا فرغت من ترتيب المعاني في نفسك لم تحتجْ إلى أن تستأنفَ فكرًا في ترتيب الألفاظِ، بل تجدُها تترتّب لك بحكم أنها خَدَمُ للمعاني، وتابعة لها ولاحقة بها، وأن العلم بمواقعِ المعاني في النَّفْس، علمٌ بمواقعِ الألفاظِ الدالة عليها في النُّطق.

 

دلائل الإعجاز،

الصفحة: 100.

تحقيق: د/محمد رضوان الداية، د/فايز الداية

الطبعة الأولى

رجب الفرد 1428هـ

آب(أغسطس)2007م

دار الفكر بدمشق 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

بَاب طَبَقَات كتب الحَدِيث(2)

رَوَاهُ عَن مَالك بِغَيْر وَاسِطَة أَكثر من ألف رجل، وَقد ضرب النَّاس فِيهِ أكباد الْإِبِل إِلَى مَالك من أقاصي الْبِلَاد كَمَا كَانَ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذكره فِي حَدِيثه.

بَاب طَبَقَات كتب الحَدِيث(1)

لَا سَبِيل لنا إِلَى معرفَة الشَّرَائِع وَالْأَحْكَام إِلَّا خبر النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِخِلَاف الْمصَالح، فَإِنَّهَا قد تدْرك بالتجربة وَالنَّظَر الصَّادِق والحدس وَنَحْو ذَلِك، وَلَا سَبِيل لنا إِلَى معرفَة أخباره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا تلقّي الرِّوَايَات المنتهية إِلَيْهِ بالاتصال والعنعنة.

ذكر معرفة النفس [4]

من حكمة الله سبحانه وتعالى أن خلق العالم الأكبر كله للعالم الأصغر نعيماً للطائع وعذاباً للعاصي، ولذلك جعل العالم الأصغر فريقين، لمَّا خلق العالم الأكبر دارين، وبهذه المعاني سمي الخالق البارىء المصور.