بحث و حوار

جوانب من الأخلاق في دائرة الدلالة القرآنية[1]

 

د/ علي البودخاني

أستاذ بكلية الشريعة بفاس

إن علم الأخلاق من أشرف العلوم وأعظمها، إذ إن قيمة المرء في الحقيقة تقدر بأخلاقه وأعماله، لا بجسمه، ولا بعلمه، ولا بماله، ففي القرآن الكريم تجسيد لهذه الأخلاق العظيمة قال تعالى: "وإنك لعلى خلق عظيم "[1]، وفي الحديث الشريف يقول r: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"[2].

ويقول أمير الشعراء أحمد شوقي:

إنما الأمم الأخلاق ما بقـيت                   فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وقال أيضا:

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه     فقوم النفس بالأخلاق تستقـم

وعليه فما أشد حاجة كل مسلم إلى تمثل هذه الأخلاق والتطبع بها والتصرف على أساسها قولا وعملا في الحاضر والمستقبل.

البحث يقتضي أولا أن نميز الأخلاق في إطارها اللغوي والاصطلاحي، ثم نتحدث عن دائرته في القرآن، وسوف لن نحيط بجميع ما يشمله الأخلاق من مدلولات، بل سنقتصر على البعض منها، وبالله التوفيق وبه نستعين.

 

1- التأصيل اللغوي والاصطلاحي لمفهوم الأخلاق.

1.1- تعريف الأخلاق لغة.

ورد في مقاييس اللغة: "الأخلاق جمع خلق، وهو السجية، ذلك أن صاحبه قد قدر عليه، يقال: فلان خليق بكذا أي قادر عليه وجدير به"[3].

والخلق بضم اللام وسكونها الدين والطبع والسجية، وحقيقته أنه لصورة الإنسان الباطنة وهي نفسه وأوصافها ومعانيها المختصة بمنزلة الخلق لصورته الظاهرة وأوصافها ومعانيها، ولها أوصاف حسنة وقبيحة، والثواب والعقاب مما يتعلقان بأوصاف الصورة الباطنة أكثر مما يتعلقان بأوصاف الصورة الظاهرة[4]، ولذا تكرر مدح حسن الخلق وذم سوءها.

والخلْقُ والخلُقُ: السجية، يقال: خالِص المؤمن وخالِق الفاجر. وتخلق بخلق كذا: استعمله من غير أن يكون مخلوقا في فطرته، وقوله تخلق مثل تجمل أي أظهر جمالا وتصنع وتحسن؛ إنما تأويله بالإظهار. وفلان يتخلق بغير خلقه أي يتكلفه، قال سالم بن وابصة:

يا أيها المتحلي غيرَ شيمته              إن التخلق يأتي دونَه من الخُلُق

وخالق الناس: عاشرهم على أخلاقهم، قال:

خالق الناس بخلْق حسـن                      لا تكن كلبا على الناس يهِـر[5]

الهوامش:

 


[1]  - سورة القلم، الآية: 4.

[2]  - صحيح مسلم، كتاب: البر بالصلة والآداب، رقم الحديث: 34.

[3] - مقاييس اللغة لأبي الحسن أحمد بن فارس، مادة: "خلق" طبعة سنة: 1399هـ/1979م دار الفكر بيروت.

[4]  - النهاية في غريب الحديث والآثار للإمام محمد الدين أبي السعادات المبارك بن محمد الجزري، ابن الأثير ج 2/70. طبعة دار إحياء الكتب العربية. – تاج العروس لمحمد مرتضى الحسيني الزبيدي، مادة: "خلق" دار الرشاد الحديثة.

[5]  - لسان العرب لابن منظور، مادة: "خلق" دار صادر.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المصطلح الصوفي: أصول وتجليات(7)

جميع علوم الباطن إنما تُحصَّل بالذوق والوجدان والشهود والعيان، لا بالدليل والبرهان، وهي ذوقيات لا نظريات، فإنها ليست بطريق التأمل السابق، ولا بسبيل التعجل اللاحق بترتيب المبادئ والمقدمات.

المصطلح الصوفي: أصول وتجليات(6)

المقصد من إنجاز كتب المعاجم الصوفية هو شرح الألفاظ الجارية على ألسنة القوم، والذين حاولوا من خلالها التنبيه إلى أن الألفاظ عندهم تحمل معاني خاصة، وأنها ذات طبيعة رامزة يصعب على غير الصوفي استيعاب دلالتها أو فك شفرتها، فجاءت معاجمهم موضحة ومفسرة لما اختص به القوم من حقائق طريقهم ودقائقها.

المصطلح الصوفي: أصول وتجليات(5)

يكاد يكون كتاب "اللطائف" مستوعبا لكل الكتب التي سبقته في هذا الشأن؛ لكونه تضمن على وجه التفصيل ما يزيد على ألف وستمائة مصطلح صوفي.