شذور ذهبية

في معرفة الضعفاء[1]

 

 

يقول الإمام الحافظ تقي الدين ابن دقيق العيد (ت702هـ) مُبيناً أسباب الجرح وضوابطه:

وهو من الأَسباب والعلوم الضرورية في هذا الفَن؛ إذ به يزولُ ما لا يُحتجّ به من الأحاديث.

وقد اختلف الناس في أسباب الجرح، ولأجل ذلك قال من قال: إنه لا يُقبَل إلا مفَسَّرا، وقد عقد الحافظ الإمام أبو بكر الخطيب بابا فيمن جَرَح فاستُفسِر فذكر ما ليس بجرح هذا أو معناه، وفي بعض ما يذكر في هذا ما يمكن توجيهه.

وهذا الباب تدخل فيه الآفة من وجوه:

أحدها: وهو شرها: الكلام بسبب الهوى والغرض والتحامل، وهذا مجانب لأهل الدين وطرائقهم، وهذا وإن كان تنزه عنه المتقدمون لتوفر أديانهم فقد تأخر أقوام ووضعوا تواريخ ربما وقع فيها شيء من ذلك، على أن الفلتات من الأنفس لا يُدَّعى العصمة منه، فإنه ربما حدث غضب لمن هو من أهل التقوى فبدرت منه بادرة لفظ.

وقد ذكر أبو عمر بن عبد البر الحافظ أمورا كثيرة عن أقوام من المتقدمين وغيرهم حكم بأنه لا يلتفت إليها، وحمل بعضَها على أنها خرجت عن غضب وحرج من قائلها هذا أو قريب منه. ومن رأيه أن من اشتهر بحمل العلم فلا يقبل فيه جرح إلا ببيان هذا أو معناه.

الاقتراح في بيان الاصطلاح ص: 55-56

الطبعة الأولى

1427هـ/2006م

شركة دار المشاريع

بيروت/لبنان 

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

في معرفة الضعفاء[4]

أعراض المسلمين حفرة من حفر النار وقف على شفيرها طائفتان من الناس: المحدثون والحكام.

في معرفة الضعفاء[3]

إن كثيرا من أحوال المحققين من الصوفية لا يفي بتمييز حقه من باطله علم الفروع، بل لا بد مع ذلك  من معرفة القواعد الأصولية، والتمييز بين الواجب والجائز والمستحيل العقلي والمستحيل العادي، فقد يكون المتميز في الفقه جاهلا بذلك حتى يعد المستحيلَ عادةً مستحيلا عقلا.

في معرفة الضعفاء[2]

لا تعتبر المذاهب في الرواية إذ لا نكفر أحدا من أهل القبلة إلا بإنكار متواتر من الشريعة، فإذا اعتقدنا ذلك وانضم إليه التقوى والورع والضبط والخوف من الله تعالى فقد حصل مُعتمَدُ الرواية.