سلوكيات

تقريب الحكم العطائية من خلال غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية(3)

دة/أسماء المصمودي

باحثة بمركز دراس بن إسماعيل

 

أقوال العلماء في ابن عباد انطلاقا من المصدر السابق:

ثناء العلماء على ابن عباد

قال الشيخ زروق في بعض شروحه على الحكم ما نصه: " لقد سام هذا الكتاب بالشرح جماعة وتكلموا عليه بقدر ما لهم من البضاعة، فكان أحقهم به وأولاهم وأقربهم لتحصيل مقاصده وأدناهم سيد العارفين بالله في زمانه، ونخبة عصره في ذلك، وإبانة نسيج وحده، وعمدة الصديقين من بعده الشيخ الصالح الفقيه والخطيب البليغ النبيه سيدي أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن أبي بكر عبد الله بن محمد بن مالك بن إبراهيم بن محمد  بن يحيى بن عباد النفزي نسبا، المالكي مذهبا، الرندي منشأ ومولدا".[1]

وقال فيه صاحب السلسل العذب: "الكثيف جلباب الحياء، المكب على ما يعد لدار البقاء، صاحب الصدر السليم والنظر المستقيم ... أبو عبد الله سيدي محمد بن عباد من أشد المريدين مروءة وأكثرهم حشمة، وآثرهم للخلوة، وأدأبهم على مطالعة كتب العلماء، ومصنفات الفضلاء..."[2].

قال الشيخ زروق رحمه الله في عدة المريد لما تكلم على القواعد والكتب المعينة على طريق الجادة ما نصه: " الثاني شهود المنة باستصحاب الشكر. ويجري ذلك في الدفع والجلب، دينا ودنيا، وعلما وعملا وحالا، وعليه مدار طريق الشاذلية، وتحريرها في كتب ابن عطاء الله، وزبدتها في رسائل ابن عباد بل وشرحه وما جرى مجرى ذلك"[3].

قال في حقه الشيخ ابن الخطيب القسنطيني في كتابه" أنس الفقير وعز الحقير: "هو الخطيب الشهير الصالح الكبير، وكان والده من الخطباء الفصحاء، ولأبي عبد الله هذا عقل وسكون، وزهد بالصلاح مقرون، وكان يحضر معنا مجلس شيخنا الفقير أبي عمران العبدوسي رحمه الله تعالى. وهو من أكابر أصحاب ابن عاشر ومن خيار تلامذته، وله كلام عجيب في التصوف".[4]

الهوامش: 

 


[1] ـ إفادة المرتاد بالتعريف بالشيخ ابن عباد، عبد المجيد الزرادي ، تحقيق خالد بن أحمد الصقلي، ط.1، 2006، أنفو برانت، ص: 3.

[2] ـ  نفسه، ص: 2.

[3] ـ نفسه، ص: 9.

[4] ـ إفادة المرتاد، ص: 13.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تقريب الحكم العطائية من خلال غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية(13)

غالبا ما ينطلق ابن عباد في شرحه من توضيح وتحديد مصطلحيٍّ للكلمة، بمعنى أنه لا يعود إلى الأصل اللغوي وإنما يفسر ويشرح شرحا وتوضيحا صوفيا.

تقريب الحكم العطائية من خلال غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية(12)

خلو القلب من التعلقات دليل على وصاله برب العباد.

تقريب الحكم العطائية من خلال غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية(11)

انبنى منهج ابن عباد في شرحه للحكم على تفسير المراد من القول؛ إذ غالبا ما يَسْنُد شرحه بالاستشهاد بالآيات و الأحاديث، وغالبا ما تتلخص مقصديته في البعد التذكيري وكذا التربوي، حتى يكون شرحه معزِّزا لمقاصد الحكم.