معلمة دراس

ابــن غــازي الفقيه النحوي

دة/ أمينة مزيغة

باحثة بمركز دراس بن إسماعيل:


 محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن غازي العثماني المكناسي ثم الفاسي، أبو عبد الله، الشيخ الفقيه النحوي، ولد بمكناسة سنة إحدى وأربعين وثمانمائة، جاء في الروض الهتون: "العثماني نسبة لأبي عثمان قبيلة من كتامة، نشأت بمكناسة وقرأت بها جماعة من الأشياخ ثم عدت لمكناسة زمانا ثم رحلت لفاس مستوطنا"، أخذ العلم بفاس عن: الأستاذ التجيبي والقوري و غيرهما، وأخذ عنه: أبو عبد الله بن العباس، والدقون، وعلي بن هارون وغيرهم.

كان عذب المنطق حسن الإيراد والتقرير فصيح اللسان عارفا بصنعة التدريس ممتع المجلس جميل الصحبة.

قال تلميذه عبد الواحد الونشريسي: "شيخنا الإمام السيد كان إماما مقرئا مجودا صدرا في القراءات متقنا فيها عارفا بوجوهها وعللها طيب النغمة، قائما بعلم التفسير، والفقه والعربية والحساب والفرائض، متقدما في الحديث حافظا له واقفا على رجاله وطبقاتهم ضابطا لذلك متعنيا به، ذاكرا السير والمغازي والتواريخ والآداب فاق في كله أهل وقته. 

من مصنفاته: "شفاء الغليل في حل مقفل خليل"، و"تكميل التقييد وتحليل التقييد"، وهما كتابان على المدونة حل به تقييد أبي الحسن الصغير كما حل مشكلات ابن عرفة، و"الروض الهتون"، وكتاب "غنية الطلاب في شرح منية الحساب".

توفي رحمه الله أول ربيع الثاني سنة ثلاث وأربعين وتسعمائة، وكثر الناس في جنازته وحضرها السلطان فمن دونه وتبعه ثناء حسن.

 

من مصادر ترجمته:

           نيل الابتهاج 2/3رقم 463.

           شجرة النور الزكية 1/276

           الفكر السامي 597 رقم 701.

           كفاية المحتاج لمعرفة ما ليس في الديباج 459 رقم 617.

           الأعلام 5/336.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

أبو عبد الله محمد بن أحمد بنيس (ت1214هـ):

له تآليف، منها شرح همزية الإمام البوصيري متداول مشهور، وشرح فرائض مختصر خليل، وشرح منية الحساب لابن غازي إلى غير ذلك من التآليف.

أبو عبد الله محمد بن عبد الصادق الدكالي (ت1175هـ)

كان يدرس بمسجد القرويين مختصر خليل زمانا طويلا، وشرحه، وله شرح على المرشد.

محمد بن يوسف بن أبي القاسم العبدري المَوَّاق

مفتي الأندلس وصالحها و إمامها العلامة الحافظ المحقق النظار المتحلي بالوقار، خاتمة علماء الأندلس و الشيوخ الكبار.