معلمة دراس

أبو محمد عبد القادر بن أحمد بن العربي بن شقرون (ت1219هـ)

 

إعداد: د. عبد الرحيم السوني

باحث بمركز دراس بن إسماعيل

هو أبو محمد عبد القادر بن أحمد بن العربي بن التاودي بن شقرون، من أولاد ابن شقرون المعروفين بفاس. كان مشاركا أديبا نحويا محدثا غواصا على درر المعاني. ولي خطة القضاء بفاس، له شرح على العشرة الثانية من الأربعين النووية، ودفن بقبة المولى إدريس الأزهر بفاس بأمر من السلطان المولى سليمان لكونه من أشياخه، وحضر جنازته. كان يقول الشعر وينتحله، دفن صبيحة الجمعة مجاورا لقبة السيد محمد بن الفضيل الإدريسي، وصلى عليه الشيخ الطيب بن كيران، وحضر جنازته الخاص والعام، وبأمر من المولى سليمان دفن هناك قبالة الداخل من موضع جلوس المقدم.

   تنظر ترجمته في:

ـ موسوعة أعلام المغرب، 7/2476.

ـ الفكر السامي، 2/625.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

أبو العباس أحمد بن الجيلاني الأمغاري الحسني. (ت: 1352 هـ)

هو شيخ فقهاء الوقت الأعلام، والمحقق الضرغام، فارس معقول ومنقول، وأحد النظار الفحول، شهير في كل مصر، وبصير بحال أهل العصر، مشهور العلم والنزاهة والكياسة والنباهة، فيلسوف الفقهاء، وشيخ النبلاء، وفقيه المتصوفين، وبقية العاملين والصالحين المتصفين المنصفين، ولسان المناطقة والمتكلمين.

أبو محمد عبد السلام بن محمد الهواري (ت: 1328 هـ)

كان رحمه الله إماما كبيرا وعالما شهيرا صدرا من صدور علماء المغرب، وأحد الذين انتهت إليهم الرياسة الفقهية.

أبو محمد عبد السلام بن أبي زيد بن الطيب الأزمي (ت1241هـ)

كان علامة مشاركا مدرسا فصيحا مطلعا، تخرج على يده عدة من العلماء وأصبح شيخ الجماعة في وقته.